القائمة الرئيسية

الصفحات

بسم الله الرحمن الرحيم


✒️ شرح الجناس وأنواعه، شرح مبسط
★الجناس: وهو أن يتفق اللفظان في النطق أو يتقاربان فيه ويختلفان في المعنى، هذا من جهة ماهيته، أما من جهة فائدته فقد عرفه الرماني فقال: "هو بيان المعاني بأنواع من الكلام يجمعها أصل واحد من اللغة".،
وهو قسمان:
1 ـ لفظي.
2 ـ معنوي.
🔸أقسام الجناس اللفظي:
الجناس اللفظي على أقسام:
★1 ـ الجناس التام
وهو ما اتفق فيه اللفظان المتجانسان في أمور أربعة:
نوع الحروف، وعددها، وهيئتها، وترتيبها مع اختلاف المعنى، كقوله تعالى: (ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة)
فالمراد بالساعة الاولى: يوم القيامة.. وبالساعة الثانية: جزء من الزمان.

★2 ـ الجناس غير التام
وهو ما اختلف اللفظان في أحد الأمور الأربعة المذكورة (النوع والعدد والهيئة والترتيب).
فالإختلاف في عدد الحرف، نحو: (دوام الحال محال).
وفي نوعه: كقوله تعالى: (ذَلِكُم بِمَا كُنتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَمْرَحُونَ)
وفي هيئته: نحو: (الجَدّ في الجِدّ والحرمان في الكسل).
وفي ترتيبه: نحو: (رحم الله من فكّ كفّه وكفّ فكّه).

★3 ـ الجناس المطلق
وهو توافق اللفظين في الحروف وترتيبها، بدون أن يجمعهما اشتقاق، نحو: (غِفار، غفر الله لها).
وإن جمعهما اشتقاق سمي جناس الإشتقاق، نحو قوله تعالى: (لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * وَلا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ)

★4 ـ الجناس المذيّل
وهو ما يكون الإختلاف بأكثر من حرفين في آخره، كقوله :
يمدون من أيد عواص عواصم تصول بأسياف قواض قواضب

★5 ـ الجناس المطرّف
وهو ما يكون الإختلاف بزيادة حرفين في أوله، كقوله:
وكم غرر من برّه ولطائف لشكري على تلك اللطائف طائف

★6 ـ الجناس المضارع
وهو ما يكون باختلاف اللفظين في حرفين، مع قرب مخرجهما، كقوله تعالى: (وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ)

★7 ـ الجناس اللاحق
وهو ما يكون باختلاف اللفظين في حرفين، مع بعد مخرجهما، كقوله تعالى: (وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ)

★8 ـ الجناس التلفّظي
وهو ما اختلف ركناه خطاً مع اتحادهما في التلفّظ،
كقوله: اعذب خلق الله نطقاً وفمـاً إن لم يكن أحق بالحُسن فمن
فالاول تنوين، والثاني نون.

★9 ـ الجناس المحرّف
وهو ما اختلف اللفظان في هيئات الحروف من حيث الحركات،
نحو: (جُبة البُرد جُنّة البَرد).

★10 ـ الجناس المصحّف
وهو ما اختلف اللّفظان من حيث التنقيط، بحيث لو زالت النُقَط لم يتميّز أحدهما عن الآخر،
ككتاب كتبه أمير المؤمنين عليه السلام إلى معاوية: (غَرّك عزُّك فَصار قصار ذلك ذُلّك، فاخش فاحش فعلك، فعلّك تهدى بهذي).

★11 ـ الجناس المركّب
وهو ما اختلف اللفظان من حيث التركيب والإفراد،
كقوله: إذا ملك لم يكن ذا هبة فـدعه فـدولته ذاهبة
_فالاول مركب بمعنى: صاحب هبة....
_والثاني: مفرد وهو اسم الفاعل

★12 ـ الجناس الملفّق
وهو ما كان اللّفظان كلاهما مركّباً، كقوله:
فلم تضع الأعادي قدر شأني ولا قـالوا فلان قد رشاني
_الاول: مركّب من (قدر) ومن (شأني).....
_ والثاني: مركّب من (قد) ومن (رشاني).

★13 ـ جناس القلب
وهو ما اختلف فيه اللفظان في ترتيب الحروف،
نحو: (رحم الله امرءاً مسك ما بين فكّيه وأطلق ما بين كفيّه).

★14 ـ الجناس المستوى
وهو من جناس القلب، ويسمّى أيضاً: (مالا يستحيل بالإنعكاس) وهو ما لايختلف لو قريء من حرفه الاخير إلى الأوّل معكوساً ومقلوباً، وانّما يحصل بـــعـــيــنـــــه، نحو: (كلّ في فلك).. ونحو: (ربّك فكبّر)...... فإنّه ينعكس بعينه
ونحو قوله:
مودّته تدوم لكلّ هولٍ وهل كـــلٌ مودّته تدوم
وكذا قوله: (أرانا الإله هلالاً أنارا).

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات